التنمية والخدمات

السودان وأمريكا يناقشان أهمية انتقال المعونة الأمريكية إلى عون تنموي خلال الاعوام الثلاثة القادمة

اتفق السودان والولايات المتحدة الأمريكية على التواصل والحوار البناء من أجل قضايا الإعمار والتنمية بالسودان ودفع التعاون بين البلدين في مجال العون المقدم للسودان.
فقد استقبل السيد ادريس سليمان وزير التعاون الدولي بمكتبه ظهر الخميس السيدة مارسيا موسيسي مديرة بعثة المعونة الأمريكية في السودان وتباحث معها حول البرامج والمشروعات التي تنفذها المعونة الأمريكية بالسودان ومناطق المشروعات في مجالات الخدمات الاجتماعية إضافة إلى العون الإنساني ودعم السلام بالبلاد وبناء القدرات وبرامج التدريب المهني بولايات السودان المختلفة.
وأكد السيد حسين شريف الهندي وزير الدولة بالتعاون الدولي في تصريح صحفي لـ"سونا" عقب الاجتماع بين السيد الوزير إدريس والسيدة مارسيا من المعونة الأمريكية أن اللقاء ركزعلى أهمية انتقال المعونة الأمريكية إلى " عون تنموي" خلال مقبل الأعوام الثلاثة القادمة.
و أشار السيد وزير الدولة إلى أن السودان يعتقد أن العون الإنساني لوحده لن يكون بمقدوره خلق إنسان عامل ومنتج يعتمد على نفسه وإنما العون الفني هو الذي يملك الإنسان الأدوات والوسائل والقدرات ويمكنه من المشاركة في تنمية بلاده.
و كانت الوزارة قد أشارت في بيان صحفي إلى أن السيد إدريس سليمان وزيرالتعاون الدولي قد تناول في لقائه بالمسؤولة الأمريكية حول "زيادة العون في المستقبل القريب والتحول نحو العون التنموي كهدف استراتيجي خاصة بعد الرفع الكلي للعقوبات" الاقتصادية الأمريكية على البلاد.
وأشار سيادته إلى أن المرحلة القادمة ستشهد مزيدا من اللقاءات والتنسيق مع المانحين.
وأوضح سيادته إلى أن الجانبين الأمريكي، والسوداني قد اتفقا على مواصلة اللقاءات والحوار البناء من أجل قضايا الاعمار والتنمية بالسودان ودفع التعاون بين البلدين في مجال العون.