أخبار متنوعة

ولاية شرق دارفور تحتفل بالسلام

السلام 2

حياء الدكتور محمد عيسي عليو والي ولاية شرق دارفور كل شهداء النضال المسلح والجهاد المدني و كل شهداء الحق والفضيلة بكل ولايات دارفور وولاية شرق دارفور علي وجه التحديد وقال عليو في مخاطبة جماهرية حاشدة للاحتفال بالتوقيع على اتفاقية السلام الشامل بساحة الحرية بالضعين اليوم نعلن على الملأ أننا في ولاية شرق أكثر ولايات السودان سعادةً بالسلام وكنا نعمل معا من أجل أن يتحقق السلام ولكن النظام المباد كان يصدنا صدوداً وحدوداً من أجل ألا يتحقق السلام الشامل الكامل ولكن الان بفضل من الله وبفضل اخواننا في جنوب السودان تحقق الحلم الذي كنا ننتظره منذ وقت بعيد وها هو السلام يتحقق بإرادة سودانية سودانية خالصة وأضاف قائلا الحمد الله رب العاملين واثني عليو على صبر مواطني ولايته على الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد ودعمهم وتمسكهم لإطروحات الثورة وتمسكهم بخيار السلام ورحب عليو بانضمام قيادات الجبهة الثورية الي إدارة الحكومة بالولاية مبينا أن حكومته مستعدة لتنفيذ اي توصيات تصدر اليها من القيادة الموحدة من الجبهة الثورية وقوى الحرية والتغيير للمشاركة في إدارة الشأن العام والمناصب التنفيذية باعتبارهما الحاضنة السياسية للحكومة وأعلن والي شرق دارفور خلو سجون الولاية من المعتقلين السياسيين وذلك انفاذاً وتحقيقا لشعارات الثورة "حرية سلام وعدالة" مشيرا أن ولايته مستعدة لإستقبال وتعيين قيادات الجبهة الثورية في كل المواقع الدستورية وطالب عليو الحكومة المركزية بتنفيذ كل مأتم الاتفاق عليه وحوته الاتفاقية موضحا أن الاتفاقية اشتملت على كثير من المكاسب التي ستعود بالنفع على النازحين والرحل ومشروعات التنمية البشرية وتطوير الخدمات العامة ووجه عليو بتسليم كل المواطنين أراضيهم ومزارعهم و(البوابي) التي نزح منها ملاكها الأساسيون أبان الحرب مبيناً أن الذين عادوا بعد توقف الحروب التي دارت في دارفور ساهموا في رفع الإنتاج والإنتاجية وتوسع الرقعة الزراعية محذراً كل الذين استولوا على أراضي غيرهم ودعاهم إلى تسليمها فوراً دون قيد أو شرط مشيرا إلى أن أراضي النازحين خط أحمر وطالب عليو الرعاة والرحل بالاستيطان في مناطق تمكن الحكومة من تقديم الخدمات الأساسية لهم وأشار عليو أن نظرية الترحال والبداوة القديمة اعتراها تغيير زماني ومكاني الأمر الذي يحتم على البدو الاندماج في المجتمعات المستوطنة وتطوير سبل كسب عيشهم على نمط جديد مبيناً أن الزراعة أصبحت من مداخيل الإنتاج القومي وتوسعت في ولايته على حساب المراعي الأمر الذي يخلق بعض الإشكاليات وجدد عليو دعوته للحكومة الاتحادية لمساعدة ولايته في انشاء طريق الضعين النهود لحل العزلة التي تعيشها ولاية شرق دارفور وأقسم عليو بأنه (سيصبها) مع مواطني شرق دارفور اذا لم يتثنى له أمر تنفيذ طريق الضعين النهود في الأيام القادمة واتهم عليو ابناء بالولاية في النظام المباد بالتقاعس وعدم الاهتمام بتوصيل طريق الضعين النهود فيما اثنى على مجهودات أبناء ولاية غرب كردفان في توصيل الطريق القومي الى الفولة في وقت فشل فيه أبناء شرق في إنجاز اي شي يحسبه لهم التأريخ وقد حضر الاحتفال الجماهيري الكبير عدد من قيادات وجماهير حركات الكفاح المسلح وقوي إعلان الحرية والتغيير وشباب لجان المقاومة بولاية شرق دارفور .

احتفال بالسلام

وحيا عليو كل قيادات حركات الكفاح المسلح وهنأهم على توقيع اتفاقية السلام مشيراً إلى أن السلام يعكس واقعا جديدا لحياة الشعب السوداني ودعا عليو كلاً من عبدالواحد محمد أحمد نور وعبدالعزيز الحلو بالالتحاق بركب عملية السلام والعمل من اجل بناء الوطن علي أساس الحرية والعدالة والسلام الاجتماعي بين أبناء الوطن.
ودعا دكتور جبريل إبراهيم محمد رئيس حركة العدل والمساواة جماهير الشعب السوداني لدعم اتفاقية السلام الشامل وحمايته من المتربصين به باعتباره مشروع استراتيجي قومي يحقق العدالة الاجتماعية والسياسية وينهي أطول حرب أهلية في البلاد وقال جبريل في مخاطبة جماهيرية عبر الهاتف من مدينة جوبا لمواطني الضعين احتفاء بالسلام اننا إنجزنا مشروع سلام متوازن خاطب كل قضايا شرائح المجمع المهضوم حقوقها وأسس لدولة مدنية يشارك جميع السودانيون في إدارة حكمها على أسس عادلة تعطي كل ذي حقاً حقه وشدد جبريل علي ضرورة حماية مشروع السلام.
من جنابه قال الناظر محمود موسى مادبو ناظر عموم قبيلة الرزيقات و ممثل الإدارة الأهلية بالولاية قال نحن الان في ولاية تحمل هم السودان وسنعتني بالسلام لأننا محتاجون إليه في كل السودان وخاصة في ولايات دارفور متوجهةً بالشكر الي حكومة جنوب السودان التي ساهمت في تحقيق السلام ونحن في الإدارة الأهلية نطالب بمساعدة الضعفاء وتحقيق الاكتفاء الذاتي وزيادة الانتاج .
ممثل تجمع حركات تحرير السودان جناح دكتور الهادي إدريس رئيس الجبهة الثورية عبد الماجد محمد عبدالله طالبان دعا جميع مواطني ولاية شرق دارفور الجلوس دقيقة حدادا علي روح الشهداء واثني علي مجهودات الأمهات اللائي صبرن على الظلم والطغيان وهن افترشن الارض والتحفنا السماء ودعا جميع أبناء الولاية إلى الوحدة والتمساك ونبذ القبلية الجهوية ونعلن من اليوم وصاعداً كل ولاية شرق قبيلة واحدة.
إلى ذلك شكر موسي عبدالرحمن جابور ممثل الحركة الشعبية شمال جناح مالك عقاري حكومة جنوب السودان على مساهمتها في صناعة السلام موضحاً أن السلام الذي تم هو سلام حقيقي ونهائي ولا رجعة عنه مهما كانت الأسباب وكل الرفاق سيلتحقون به والان الحلو عبدالواحد ليس أمامهم خيار الا الانضمام الى السلام وهذا السلام مدعوم من كل المجتمع الدولي والإقليمي.

شرطة شرق دارفور تقوم بمبادرة لاصحاح البيئة بالتنسيقة مع وزارة الصحة

حملة اصحاح البئة الشرطة

 

 دشن والي ولاية شرق دارفور الدكتور محمد عيسي عليو مشروع مبادرة اصحاح البيئة الذي نظمته شرطة الولاية بالتنسيق مع وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية ادارة الوبائيات ومن خلاله امتدح والي شرق دارفور المجهودات الكبيرة التي ظلت تبذلها قوات الشرطة في المجتمع الي جانب ادوارها الامنية واشار عليو الي ان الشرطة صديقة الشعب منذ القدم لما تحمله من مدلولات واهداف سامية

ومن جهته اوضح مدير شرطة الولاية اللواء شرطة صالح المبارك ان قوات الشرطة ممثلة في قوة الانسجام والمحبة تعمل في مجالات وادوار مجتمعية عديدة لخدمة انسان هذه الولاية الي جانب الامن والاستقرار مؤكدا احقية المواطن بممارسة انشطته في اجواء صحية وامنية جيدة ومستقرة

الي ذلك حيا مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية الاستاذ بشير محمد ابراهيم وقوف الشرطة مع القطاع الصحي في كافة الازمات والطواري الصحية للقيام بمبادرات وادوار محورية للحفاظ علي صحة انسان الولاية