بدء تنفيذ قرارات الصلح بين قبيلتي حمر والمعاليا

482173 FK8QjPL6zxWsqWm5cyXiKhev2OVz6 gx

الفولة فى 23-4-2020 تبادلت قبيلتا المعاليا والحمر بمدينة النهود بولاية غرب كردفان تسليم القسط الاول من مبالغ الديات والخسارات بينهما تنفيذا لقرارات الصلح الموقع بينهما في العام 2014م .

وكان ذلك بحضور والاة الولايتين ولاية غرب كردفان اللواء الركن عبدالله محمد عبدالله وشرق دارفور اللواء الركن المزمل ابوبكر محمد حاج .

وقال والي غرب كردفان لدة مخاطبته مراسم التبادل ان تسليم الديات يعد تنفيذا لبرامج الفترة الانتقالية بتحقيق السلام والاستقرار مبينا ان اللقاء امن علي ضرورة التعايش السلمي بين كافة المكونات ، مشيرا الى أهمية التنسيق بين حكومتي غرب كردفان وشرق دارفور لرتق النسيج الاجتماعي بين الولايتين بإعتبارهما من الولايات ذات التداخل القبلي لتوثيق اواصر التواصل وتحقيق السلام علي الارض.

واوضح ان الولايتين اكدتا علي تكوين آلية لدعم الاستقرار والتعاون مع الاجاويد لإكمال ملفات الصلح بين الطرفين.

وقال اللواء عبدالله ان الحروب الاهلية اقعدت الولايتين كثيرا مشيرا الي في هذا الصدد الي تعافي غرب كردفان من الصراعات  مجددا قدرة حكومته علي حسم المتفلتين وبسط هيبة الدولة.

من جهته اكد اللواء الركن المزمل ابوبكر محمد حاج والي شرق دارفور علي اهمية التعايش بين القبائل والتراضي وقبول الآخر.

وجدد العزم علي طي الملف بين الطرفين وتسليم كل اقساط الديات ورجوع جميع الاطراف الي مناطقها والمساهمة في البناء والإعمار وإصلاح الاراضي وتحقيق التنمية المستدامة وخلق شراكة وجوار طيب بين كافة المكونات لتتفرغ الولايتين لمشاكل الحدود الخارجية .

ووجه ديوان الزكاة بغرب كردفان وشرق دارفور بجبر ضرر وخواطر الارامل والايتام من قبيلتي حمر والمعاليا المتضررين من الصراع.

 واكد والي شرق دارفور سعيه الجاد لوضع لبنات اساسية للتنمية بشرق دارفور مشيرا الي توقيع ولايته لإتفاقية مع اليونسيف بسبعة ملايين  دولار  لتنفيذ المشروعات المقترحة  لتحقيق الاستقرار والامن.

 من جانبه اكد الامير عبدالقادر منعم منصور امير امارة دار حمر علي التزامه بتنفيذ كافة قرارات الصلح الموقع بين الطرفين مشيرا لأواصر العشرة وحسن الجوار بين الطرفين منذ ستينيات القرن الماضي والتى لم تشهد  تعكير صفوها واستهدافها. فيما اشاد الناظر محمد احمد محمد الصافي ناظر عموم المعاليا بإحترام امارة دار حمر للمعاليا وقال "الجميع اهل" .

موضحا ان المشكلة التي وقعت بين الطرفين سببها المتفلتين واصحاب المصالح الخاصة. مطالبا الطرفين بتبادل الخبرات الاهلية في التسامح والتعايش وقبول الآخر والاستفادة من تجارب الآخرين في السلام.

ونشير هنا  الي ان قبيلتي حمر ومعاليا قد وقع نزاع بينهما في العام 2013 م وراح ضحيته عددا من الابناء فى الطرفين وتم توقيع الصلح بينهما بمدينة الفولة حاضرة غرب كردفان في العام 2014م ولم تنفذ مقرراته منذ ذلك التاريخ.