بيان صحفي عن انقطاع كهرباء محلية الضعين

أمانة حكومة الولاية

بسم الله الرحمن الرحيم
ولاية شرق دارفور
الأمانة العامة لحكومة الولاية
بيان صحفي عن انقطاع كهرباء محلية الضعين
مواطنو محلية الضعين الشرفاء نأسف لانقطاع التيار الكهربائي عن مدينة الضعين ونود أن نبين لكم  أن انقطاع التيار الكهربائي سببه عدم سداد المبالغ المالية المستحقة من الحكومة الاتحادية للشركة التركية المالكة لوابورات الكهرباء بمحلية الضعين وعدد من الولايات الأخرى (جنوب دارفور – وسط دارفور – غرب دارفور – شمال دارفور – البحر الأحمر – جنوب كردفان).
المواطنين الأوفياء إن انقطاع التيار الكهربائي بحاضرة ولايتنا ليس لنا يداً فيه إنما املته علينا ظروف وأسباب واقعية ورثناها من النظام السابق ناتجة عن سوء الإدارة حيث لا يوجد عقد بين الشركة التركية وحكومة الولاية ، أن الماكنات التركية تمثل قوام الإنتاج بمحطة توليد كهرباء الضعين وهي مستأجرة منذ عهد النظام السابق وحكومته التي لم تفي بتعهداتها والتزاماتها المالية تجاه الشركة التركية وقد وورثت ولايتنا كغيرها من ولايات البلاد هذا الحمل الثقيل والمبلغ المالي الكبير الذي يبلغ سبعة عشر مليون دولار وعجزت الحكومة الاتحادية الحالية عن سداده ولم تتوصل لتسوية مع الشركة التركية على عدم الإيقاف وقد حددت الشركة تاريخ الأول من نوفمبر كحداً اقصى لقطع التيار الكهربائي حال عدم دفع الحكومة للمبلغ المالي المطلوب.
أهلنا الكرام أن حكومة الولاية ومن واقع مسئولياتها فقد عكفت جاهدة وبذلت كل ما في وسعها لحل المشكلة وخاطبت دولة رئيس مجلس الوزراء ووزير الطاقة والتعدين الاتحادي وأوضحت العواقب الوخيمة في حالة انقطاع التيار الكهربائي عن رئاسة الولاية وعن المرافق الحيوية بيد أن دعواتنا ومخاطباتنا لم تجدي نفعاً إلى أن حل الأجل المحدد ودخلت مدينة الضعين في ظلاماً دامس.
مواطنو محلية الضعين أن أزمة الكهرباء التي تواجهها المدينة والتي ظلت تراوح مكانها تحتاج إلى جهود شعبية ورسمية تمكن حكومة الولاية من إكمال مشروع كهرباء الطاقة الشمسية لمدينة الضعين الذي ينتج عدد (5) ميغا واط نهاراً والعمل على صيانة وتأهيل الوابورات الجيكية المتعطلة منذ أمد بعيد والتنسيق مع الحكومة الاتحادية لتكملة مشروع ربط الولاية بالكهرباء القومية (خط بابانوسة – عديلة – الضعين).
أهلنا الكرام نود أن نحيطكم علماً بأن صبرنا لن ينفد وأن محاولاتنا ستظل متواصلة لاستعادة التيار الكهربائي وأن اتصالاتنا جارية الآن مع الحكومة المركزية بهدف إثناء الشركة أملاً في الوصول معها إلى تسوية تفضي إلى إعادة التيار الكهربائي لصالح جماهير ولايتنا الأبية.
إعلام الولاية