عن الولاية

تقع ولاية شرق دارفور وحاضرتها مدينة الضعين في الجزء الجنوبي الغربي من السودان بين خطي طول 25-27 درجة شرقاً وخطي عرض 10-13 درجة شمالاً وهي من الولايات الحدودية مع دولة جنوب السودان , وتعتبر الولاية الأكثر نشاطا في التجارة والزراعة والرعي ونجد أن 80% من السكان يمارسون الزراعة والرعي .

وتحدها من الشرق ولاية غرب كردفان ومن الشمال الشرقي ولاية شمال دار فور

ومن الغرب ولاية جنوب دارفور وتقع علي ارتفاع 1476 قدم فوق سطح البحر وتبعد حوالي 1135 كيلو متر من العاصمة الخرطوم وتقدر مساحة الولاية 53 ألف كيلو متر مربع وعدد سكانها 2.2 مليون نسمة .

 

المساحة

تبلغ مساحة الولاية (53الف كم متر مربع )

 

الطبوغرافية

تقع ولاية شرق دار فور في منطقة السافنا الغنية وتتكون تضاريسها من أراضي رملية ناعمة في الشمال والشرق وتنمو عليها أشجار الهشاب والهجليج والهبيل والغبيش وتصلح لزراعة الفول والدخن والحبوب الغذائية الأخرى وأراضي طينية في الجنوب الغربي وتكثر فيها أشجار الطلح والعرديب والسنط وتصلح لزراعة الذرة بأنواعها والخضروات وبعض المحاصيل الأخرى   .

كما تذخر الولاية شرق دارفور بموارد زراعية وثروة حيوانية ضخمة تساهم بفاعلية صادر البلاد ومناطق سياحية وحياة برية وثورة معدنية .

المناخ

تقع ولاية شرق دارفور في المنطقة المدارية حيث يتراوح مناخها ما بين السافنا الفقيرة في الشمال و السافنا الغنية في الجنوب وتتميز الفترة من مايو إلي يونيو بدرجات حرارة مرتفعة تفوق ال40 درجة مئوية أحياتنا وتبدأ موسم الأمطار في يوليو حتى نهاية أكتوبر ويكون الطقس دافئا معتدلا ثم بارداً خلال الفترة من نوفمبر إلي فبراير حيث تنخفض درجات الحرارة إلي 15 درجة مئوية ليلاً وأقل في بعض المناطق .

 

معدلات الأمطار

تتراوح معدلات الأمطار في الشمال ما بين 200-300 مل بينما الوسط 300-500 مل والجنوب 500- 900 مل

توجد بالولاية مصادر مياه تتمثل في بحر العرب جنوب الولاية ووادي بوري ووادي الكوع بمحلية شعيرية إضافة إلي وقوع الولاية في حوض البقارة الجوفي .

 

السطح والتضاريس

تسود الأراضي الرملية الأجزاء الشمالية والشرقية وتمثل حوالي 70% وفي الوسط أراضي القردود والعتمور وفي الجنوب تسود الأراضي الطينية الثقيلة ويمثلان حوالي 30% وتوجد جبال في محلية شعيرية شمال الولاية (جبال عدوله ودبلكورو) وجنوب الولاية جبال أبو جوكو بمحلية الفردوس .

اللغة

اللغة العربية هي اللغة الرسمية للسودان وبالتالي اللغة الرسمية بالولاية .

 

الموارد الطبيعية

الأراضي

أنواع التربة

تسود الأراضي الرملية الأجزاء الشمالية والشرقية وتمثل حوالي 70% وفي الوسط أراضي القردود والعتمور وفي الجنوب تسود الأراضي الطينية الثقيلة ويمثلان حوالي 30%.

الموارد المائية :

تقع ولاية شرق دارفور من الناحية الجيولوجية في حوض البقارة الجوفي الغني بالمياه والذي يتم استخراج المياه منه بواسطة الآبار الجوفية العميقة التي تتراوح أعماقها بين 800-1800 قدم بكل محليات الولاية التسعة .

مصادر المياه :

المصادر المائية وتتمثل في :

أ‌-       رسوبية (الأودية , الخيران , الرهود ) مثل بحر العرب ووادي بوردو وسماحة ووادي الكوع في الشمال وتصلح المياه السطحية لري الخضر والفاكهة بجانب حوض البقارة الجوفي الذي يمتد من أقصى الولاية  شرقا إلي أقصاها غربا ويقدر مخزونة بمليار متر مكعب من الماء

ب‌- المصادر المائية السطحية وتتمثل في :

الرهود والحفائر والسدود (رهد سبدو)

ج- مصادر جوفية :

مثل الآبار الجوفية والمضخات وهي الأكثر استخداما وتنتج من أعماق تتراوح بين 800-1800 قدم بكل محليات الولاية للآبار الجوفية , أما المضخات فتتراوح ما بين 45- 80 قدم .

 

النقل :

السكة حديد :

يوجد بالولاية خط سكة حديد يربطها بالعاصمة الاتحادية الخرطوم بطول (1.165) كيلو متر وميناء بور تسودان شرقا 1953كم ومدينة نيالا غربا بطول 150 كم

 

وسائل النقل المتاحة :

النقل جوي :

يوجد بالولاية مطار داخلي يربطها بالعاصمة الاتحادية الخرطوم وعدد من المدن الداخلية ولان العمل جاري في مطار الضعين الدولي وتأهيل المطار القديم .

الطرق و الكباري :

  • طريق بري يربط الولاية مع العاصمة الخرطوم والمدن والولايات الأخرى ودولة جنوب السودان
  • طريق داخلي مسفلت بطول 10 كم علي النحو التالي :
  • طريق المطار 3كم
  • طريق السوق السكة حديد 2 كم
  • طريق السوق الشعبي 3كم
  • وجاري العمل في رصف 22كم داخل حاضرة الولاية .

الفرص المتاحة للاستثمار في مجال النقل :

1-   طرق داخلية في المدن والمحليات

2-   إنشاء شركات نقل للمساعدة في نقل الصادرات من المنتجات الزراعية والحيوانية .

3-   أسطول نقل الركاب

4-   إنشاء شركات نقل جوي بالولاية

 

القطاع الزراعي

تتميز ولاية شرق دارفور بزراعة الفول السوداني و الدخن في شمال وشرق الولاية ولوجود التربة الرملية الصالحة . أما الوسط فيه النسب متفاوتة بين الفول السوداني والدخن والذرة حسب نوع التربة والتي تتدرج بين الرمل و القردود حيث بدخل محصول الذرة في المناطق القردود وحول الوديان والمنخفضات .

جنوب الولاية تمتاز بزراعة أصناف الذرة الرفيعة المختلفة وكل أنواع الفاكهة والخضروات والتوابل والبقوليات علاوة علي أنواع الأعلاف المختلفة .

 

الأراضي الصالحة للزراعة والرعي بالولاية :

تبلغ المساحة الكلية الصالحة للزراعة 13 مليون فدان وتتوزع كالأتي :

1-   الأراضي المزروعة (4.09000) فدان .

2-   الأراضي الرعوية (4) مليون فدان .

 

النشاط الاقتصادي الزراعي :

بعمل عدد كبير من سكان الولاية في رعي المواشي ويتمركز معظمهم في منطقة بحر العرب حيث يمثل الرعي النشاط الاقتصادي المهم في الولاية إلي جانب الزراعة توجد الولاية أراضي زراعية خصبة وموارد معدنية ونفطية وثورة حيوانية هائلة ومراعي واسعة تجذب الرعاة الرحل من مناطق شمال كردفان وشمال دارفور مما اكسبها أهمية فيما يتعلق بالأمن الغذائي والتبادل التجاري .

 

النشاط السكاني

بمارس سكان الولاية الزراعة والرعي بصورة رئيسية ويهتمون بتربية الحيوانات كالأبقار و الأغنام والماعز والإبل والخيول .

 

أهم المحاصيل الزراعية :

1-   الفول السوداني :

2-   يعتبر الفول السوداني من أهم المحاصيل الزراعية بالولاية إذ ينتج بكميات كبيرة في معظم محليات الولاية خاصة المناطق الشرقية والشمالية والغربية مثل شعيرية وياسين وصليعه وعسلاية وخزان جديد ومنطقة القدامية والجلابي وعديله والعديد من المناطق .

3-   الدخن :

(محصول رئيسي وغذاء لغالبية سكان الولاية وينتج في جميع أنحاء الولاية )

4-   الذرة الرفيعة بأنواعها

5-   السمسم والكر كدي واللوبيا وحب البطيخ

 

الصمغ العربي

يعتبر الصمغ العربي من المنتجات الغابية الهامة التي يحصل عليها من شجرة الهشاب (Acacia Senegal) وشجرة الطلح وهو محصول نقدي وصادر هام من صادرات السودان ويستخدم فى الاغذية و الادوية ومستحضرات التجميل وتساهم الولاية في انتاج كميات كبيرة خاصة بالمحليات الجنوبية بحر العرب وابوجابرة والفردوس لهذا السبب اولت هيئة البحوث والزراعة اهمية خاصة للصمغ العربي وهو مكون اساسي ضمن برامج البحوث في غر السودان . تم تحديد عدد من التقانات التي تؤثر في انتاج وجودة المحصول والتي سوف يتم تطبيقها في مناطق الانتاج بالولاية لزيادة الانتاج والانتاجية

 

 

 

الثروة الحيوانية

ولاية شرق دارفور هي ولاية رعوية من الدرجة الاولي اذ ان 43% من السكان يمتهنون الرعي بصورة اوخرى وهي ولاية تزخر باعداد ضخمة من مختلف انواع الماشية حيث نجد فيها ابقار الزيبو (ابقار البقارة) ذات صفات جيدة تتواكب مع مناخ وطريقة التربية (الترحال) ادخل حديثا سلالات مثل الفرزيان (لبن) والسمنتال (لحم) وكذلك يوجد بها الضان الحمري وهو من اجود الانواع انتاجا للحم وانواع من الماعز الصحراوي والنوبي وحديثا ادخلت عبر السلطات البيطرية والاهالي بعض السلالات مثل البوير والشامي وبها عدد مقدر من الابل التي تمثل الثروة الحيوانية بالولاية 20% من الثروة الحيوانية في السودان.

وتعتبر الولاية اهم داعم لصادرات الماشية بالسودان اذانها تغطي السوق المحلي والصادر.

 

الاسماك

تعتبر ولاية شرق دارفور من المناطق التي تنتج الاسماك والتي تقدر ب 160 – 200 طن في العام ومن اهم مصادر الاسماك في الولاية:-

1-      رجل بوروور رجل ام صقيع بمحلية بحر العرب

2-      وادي خضاري بمحلية الفردوس

3-      بركة السكارة وبركة خنجر بمحلية الفردوس

 

محطة الغزالة جاوزت للابحاث البيطرية

تاسست المحطة في العام 1957م في ميساحة 20 ميل مربع وتقع في محلية عسلاية من الناحية الشمالية وتبعد 20 كيلو غربا من مدينة الضعين

بغرض اجراء بحوث تطبيقية في مجال تحسين سلالات الماشية بدارفور وذلك لزيادة الانتاج والانتاجية.

قد حققت اهدافها وانتجت سلالات ممتازة من الابقار وعرفت بابقار جاوزت وتنتج حوالي 40 رطل لبن في اليوم ومازالت المحطة تؤدي دورها بادخال سلالات جديدة من البقر اللاحم مثل النيلور المشهور عالمياً.

وفي مجال المراعي الطبيعية مازالت المحطة تؤدي دورها بزراعة وتحسين الاعلاف الطبيعية.

 

التعدين

تشير المعلومات الجيولوجية الاولية الي ان هنالك العديد من المعادن والثروات بالولاية تحتاج الي تنقيب

البترول فنجده فيحقول:

1-      زرقة ام حديدة

2-      سيفان

3-      ابوجابرة البترول

 

ومازالت المسوحات والاستكشافات مستمرة حيث تقدر كمية الانتاج اليومي ب (10.000) برميل في اليوم

ب- الذهب

يوجد في جبال ابو جوكو بمحلية الفردوس ومحلية شعيرية

ج- الاسمنت والرخام والحجر الجيري في محلية شعيرية

 

المحاجر:

1-      الخرصانة ومواد البناء (محلية شعيرية وياسين)

2-      كماين الطوب الاحمر (حراري+عادي) محلية الضعين وبحر العرب ومحلية الفردوس

 

الجامعات

1-      جامعة الضعين

تم انشائها في العام 2016م وتضم سبع كليات مختلفة التخصصات وتم القبول لها للعام 2016م

2-      جامعة السودان المفتوحة

3-      بالاضافة الي معاهد اللغة الانجليزية وعلوم الحاسوب

 

الخدمات المالية والمصرفية

ولاية شرق دارفور من الولايات النشطة في الحركة التجارية ويوجد بالولاية فرع لبنك السودان المركزي بالاضافة لعدد 8 فروع لبنوك تجارية مفصلة كما يلي:

1-      بنك الخرطوم

2-      بنك النيل

3-      بنك الثروة الحيوانية

4-      البنك الزراعي

5-      بنك النيلين للتنمية الصناعية

6-      بنك تنمية الصادرات

7-      بنك التضامن الاسلامي

8-      بنك الادخار والتنمية الاجتماعية

9-      توجد فروع للبنوك بمحليتي عديلة (البنك الزراعي) وابوكارنكا (بنك الادخار)

10-  بنك النيل الازرق المشرق

 

ويوجد ايضا فروع لشركات التامين ممثلة في:

  • شركة شيكان للتامين واعادة التامين
  • شركة التامين الاسلامية
  • شركة البركة للتامين
  • الشركة الوطنية للتامين

بالاضافة الي مجموعة من مؤسسات وشركات التمويل اهمها:

  • مؤسسة شرق دارفور للتمويل الاصغر
  • موسسة الشباب للتمويل الاصغر
  • جهاز تشغيل الخريجين

كما توجد خدمات الصراف الالي (ATM) برئاسة الولاية , ثلاثة نافذة صراف

 

 

صحافة واعلام

تلعب اجهزة الاعلام المختلفة بالولاية دورا مهما في ارشاد وتثقيف وخلق وتوجيه الراي العام وتتخذ اجهزة الاعلام الحكومية (تلفزيون اذاعة مكاتب الاعلام بالمحليات الخ) الصبغة الريفية تمشيا مع السمات الريفية التي تميز غالبية سكان الولاية (مزارعين , رعاة ... الخ)

يوجد بالولاية :

1-      محطة ارسال وبث تلفزيوني غطي مساحة 58 كيلومتر2

2-      اربعة محطات اذاعة (اف ام)

3-      اذاعة ام درمان البرنامج العام

4-      اذاعة البيت السوداني

5-      اذاعة القران الكريم

6-      اذاعة دارفور

وتغطي الاذاعة مساحة 58 كيلومتر2 حول مدينة الضعين والمحليات التي تغطيها شبكة سوداني

 

الاتصالات:

ترتبط الولاية مع العاصمة القومية بشبكات الياف ضوئية حديثة للاتصالات المحلية والدولية وتتمثل في خدمات الاتصالات والشبكات الاتية

1-      الشركة السودانية للاتصالات (سوداتل)

2-      زين لخدمات الهاتف السيار

3-      ام تي ان لخدمات الهاتف السيار

مما ادي هذا الي سرعة الاتصال وسهولة الحصول على المعلومات بواسطة الهاتف والفاكس والانترنت

 

الثقافة

الثقافة هي المعبر الحقيقي عن نهضة اي بلد والمرآة العاكسة لتطلعات الجماهير وابداعاتهم

ولاية شرق دارفور تتميز بالتنوع الثقافي الناتج من تعدد الاثنيات الموجودة بالولاية والتي تقدر بعدد 43 قبيلة.

وتشتهر الولاية بالرقصات الشعبية كالنقارة (ام بقو) وكذلك الشعر البدوي المعروف بغناء الحكامات والهدايين بالاضافة الي الفنون الشعبية كالكاتم وهرمة وقندلة وام قردوا والجراري وغيرها من الرقصات المختلفة

 

السياحة

تمتاز الولاية بامكانيات سياحية طبيعية كبيرة لم تستغل بعد فهي ذات تراث حضاري ضارب في القدم وتنوع ثقافي وعرقي ومناخي . وكما تذخر بثروة برية ضخمة وميادين لسباق الخيل ومناطق جذب سياحي عديدة اهمها بحيرة سبدو شرق محلية بحر العرب وخزان جديد بمحلية شعيرية ومنطقة كرم جي محلية شعيرية بالاضافة الى الغابات المتنوعة التي تصلح لمحميات للحياة البرية في الجزء الجنوبي للولاية.

بالاضافة الي وجود بحيرات ومستنقعات تصلح لتربية الطيور والاسماك ونباتات الزينة المختلفة والقري السياحية والحدائق والمنتزهات